• Accueil
  • > Archives pour février 2011

Archives

Archive pour février 2011

NOW TUNISIA

some days all what we can say is just few words , few sentences , because in reality all words are sometimes worthless the events happening around you and sometimes because you need a space a vaccum of time to be able to digest the huge amount of events happening around you .

all the month of January we were just taken by that huge and great wave of extasy and fierce for freedom , all the people were out , took down all chains of slavery to fear , to menace to that silence beast hunting us all over the way , 23 years were just more that a domptation more than a slavery verse

we just stood in front of great wave of fresh air to be washed and bathed in that breezing storm of courage and feel alive again , because for more than twenty years we were kept in the freezer of nations kept under siege of speaking out our true version of truth .

all were astonished that this huge Tunisia is still alive still able to raise like a golden swan from its ashes i can’t imagine what was like that moment when seeing , that magnificent waving hands mob screaming all together » Dégage » loud enough to be heard around teh world around the closed secret doors of some diabolic associations , circles , embassies ;loud enough to wash away the dust that prevented us to see that solution was long ago waiting in us ; in our hearts , in ur uniqueness  all what was a taboo for decades became permited , we are able to walk the streets and say aloud  » what a nasty figure  » without being chased by the nasty figure’s dogs all are free to say to cry to chant to acclaim his right to be the way he is !!

that revolution made us partly full after a long time od self searching!! we feel our legs , our hands ; our minds again we are full!!

but in the running chain od events some disabilities may happen , you know in each creation there is always a fall ,an imperfection  , just a casual thing that may happen even in the most advanced countries .

in our country and because all were so oppressed for so long they are enjoying a great deal of disorder now, not because they likeit but because they lived in disorder already for so long a hidden one and the wanted to share it with the whole world probably just the national level , because they want immediat solutions to their so long ignored pains and social disorders .

the most beautiful street and avenue of all north africa is now invaded by thousands od little sellers with their stalls and little tents they are just making their market place , spontaneously , childlish like games

they are not going to play hide and seek with the police today because teh police is just standing some streets away looking with patience at this mess..saying probably with an inner malice  » well let them enjoy these few days of laissez aller ..just few days and we will push them gentley out of here things can’t go further more anyway ..few days , a little patience and all is going to be  back on track!! »

but what hurts is when you see the streets , in such a mess with bags and all that waste papers all over the places and you can just smell the baskets fill with domestic wastes all along the narrow streets of the apital and then you just hear a rining bell of alarm !!

is it going to be like this longer!! well :: well no

a great surprise is waiting you our country is far over all expectations, because youth decided to give a sweeping hand to the rising rubbish and to throw it away where it must be put , the beautiful avenue of HB is getting its freshness back with teh vigoreous hands of children and adults how made history when giving example to some messy ones and bringing them back to civil conduct and respect of order.. nothing is lost after all because after the urgy of one night we all wake up with a ringing head and a huge pain somewhere but we are sure that after our coffee we come back to reason and reason is always a beneficial asset that no one wants to lose

so let’s keep sobber because Tunisia needs us NOW!

 

 

 

 

 

 



LIBERTY versus BLACKMAIL

i want just to say what a great country we are?  what a great people what a youth? what a possible project of liberty we are only if we stop this serpentine march on ourselves!!

the same people who were watching in their houses warmly, all cosy ,all unconscious ,that a new page was coming ..all people that were still afraid because their town were just frozen under tons of fears and terror to go with the tide,  to not be the only crazy that runs the streets because he was just joyful that he was feeling that a new day was coming marching sweeping the streets , the cities , the villages and every inch of this land!!  people who had the certainty that tomorrow was just a few seconds away and just few hours away from his calm quiet door !

people somehow like me !! who for years were jailed in the fearful virtual prison ..in that web of eyes and ears that jailed your steps, your life, you professional career, that kill all beautiful things around you because you tried to be different!! 

 you tried to show the way out to others !! because you said no ! you worked the counter tide of the huge crowd and all the solgans!! because you saw that there isn’t only one BB big brother!! the big picture, the big mind ,the big project, the said BB clan and the Mafia around his throne ! ..and that all your visions are nothing that little flickers of fate in front of the biggest fate our fate our perpetual  » BB »

to be alone in front of an army of fear!!  you know to fight a real army of ideas, of conscious ideas , of rightness ,of great fate in the Honor of a Party , in the worthness of the political leadership ..that would have been something honoring but fighting an army of fearful soldiers , of blind and deaf men and women !! well , that is a real shocking moment and time !!

because they are just standing in front of you like a chinese wall of dead corps, of dead minds , of dead hearts…they are there even if inside they know that doing that is wrong . they jsut stand because the BB  said so , he said the big wolf is inside the wood no one goes in so no one goes in, they did not even question is there any wolf behind the bushes? is there any real wolf even left to fear?

fighting this brain washed army is like fighting the zombies or the mummies in one of the fiction films every time you think you killed one of them he just stand up again as if nothing done !!

they just obey ! they just stand and clap hands for  the big Boss and the big Lady  talent.

well teh BB throne is taken, now! well ! we shall be happy , the revolution had done what all the parties hadn’t done for decades!! but the youth who had done it where are they ! the youth who asked Ben Ali to go out, that the game is OVER .

just two weeks after , we just see people who are standing out their offices asking for more money more promotions more laws more and more and more even !!

what is this image ? i can’t see what i dreamt of in this revolution ? youth did this revolution, to get jobs,  to get dignity, to be able to have a life, ..to excerce his rightful right to live , to marry , to have kids , to have a house , to a job , to have a modest bank account , to be able to go around , to be proud of his education , of his worthness in the global wheel of the country’s contribution !!

and here i see staff thousands of quiet , cosy , warmly kept pets of the governmental administrations and all the annexed functions who are crying , shouting , asking and shamlessly hunting for more !! disobeying laws, order , authority and crashing all images of civil conduct !! well i didn’t chase the tyran to get tyrans!!

i didn’t give my voice and cried like a baby when i saw the figures of some  » terrible people » down on the ground , i didn’t gave my voice to this anarchy !! i wanted order , i wanted rights , i wanted discipline and laws.

i refuse this continual climbing of some savage and profiting herbs !! i will not give my freedom to those who think that by the law of unruling protests they can get me down ! i refuse that hunting of the witches because it’isn’t time!!

all my attention is driven to these working people in their ministries , ports, airports, administrations, hospitals, schools and every crucial position in this country : to that climbing egoism and forgetness that they are positive elements in this image while there are still millions of inactive minds and lives waiting for years for a chance to have a steady pay!!! to be able to go out with someone and say i workk at XX place !! people with certifications waiting for a glimpse of hope to wear a jacket and a tie , a suit and high heels shoes and go to work like  a Mister, like a Lady !

where shall we go ? if some greedy minds are destroying the real cause of the revolution? i did not see any real image of good will , all the images are picturing , actual workers who do already receive a pay in huge and great ministries and other governmental institutions!

the worst part of these images is when i see the low class workers who are killing themselves for a little pay and here i would like to say yes;  those are worthy to be boosted more that these who receive more that 700 dinars and are crying like babies and shouting all crimes against them !!

i am afraid that all these images and all the media propaganda is just playing us?  

the RCD is torn into pieces , his two millions adherents are lost in the tide , the RCD little people , the said Adherents, they are not all crimminals we can’t accuse them of all the crimes happenning now, the  RCD poor people who were called only to vote or to clap hands in big conferences !! all of them were waiting too ; they were fed up to see his face on their party doors watching them like a menacing hawk !! with his two blending hands . they hated him propably more than anyone can imagine  but in their little communities they were forced to keep silence spies where everywhere around them !!

a witness from inside ! me ! the victim ! the dreamer !

If we have to look again into the image , this party was truely a real comic serie,  only 20% of his men and women are or can be considered clean! the rest of the crest of this pyramid is  picturing a group of about a 10 % level  exactly , a domesticated leached group of political wolves eating in the row flesh of people, into the economical institution and every side the political and cultural life.. This is the real Foe , the real cause of this hate and anger of the streets , that 10 % elite of family and friends and in-laws who were keeping the country under the sound of the flog and iron.

in each town , in each village , in each firm , in each mind , there was a group of people eating your life , eating your will , you freedom , your rights , your money , your real estates , obliging you to obey , to stand up for a hateful idea and image .

people who are from the 20% real base of this party they inherited their affiliation from family patrimony from the days of ther grand parents because it was the party of all tunisians after independance . so , leaving it was like becoming orphans , they kept after the arrival of BB because leaving it meant a dangerous existance , a secret and discret No to BB and a refusal to be in the wave of the fervent audiance meant a destroyed life and even a lost one!

But , we are sure too , that some organised groups are taken from that mob of people , these  » said  » militia » is composed by the Ex cons and robbers and other « ready to do anything »  ones , adopted bad children of the some well related menbers to the BB of the Party, willing to do anything to keep their realm of fear , their realm of drugs and crimes without being judged or asked why and what for?

all the  testimonies are saying that , these groups are spreading fear in our towns , they are spreading terror and conflicts between the same people , between us !

but now , we are not happy to see all that anachy and lost of authority , we can’t live with that counter tide of revolution , this is the worst version that youth and all conscious people would like to see

I say NO to trouble , NO to all that spread of disorder and egoism in the four corners , No to the blind witches hunt , NO to the fearsome nights that our families are spending ! No to the new black Knights of the Revo , who last month were shutting down,  all the voice of free will , of the young Waiting generation ! NO to the burning of our schools and shops , NO to the silent factories and Farms , NO to the Blackmailing waves of some Cowards who are trying to get the best of every side of this turn! !!!

 

 

 

 

 

 

 

 



Ne touche pas à ma Tunisie

Boujour la Tunisie. 

 

Notre pays mérite bien une nouvelle page mais sans sang, sans déstruction, sans victimes, sans différents, s’il vous plait le travail fait durant plus de 20 ans est fait par le peuple et pour le peuple, on va pas s’autodétruire ! 

 Oui pour l’expression oui ! pour les droits mais NON ! à la déstruction des biens publiques et des gains que nos parents et grands parents ont payé cher. 

  

S’il vous plait qu’on ne fait pas des gaffes que nous allons payer dans le future,  notre pays a bien besoin d’un air de liberté et de dignité nouvelle avec des corrections et des remises en comptes de certaines tares  faites dans le passé mais nul ne peut transformer le tunisen en une bête féroce qui se mort elle-même. 

 

La dignité et l’honneur tunisienne nous sont chers . nous n’acceptons pas que des comptes de côté, des phobies de la mort, des casaques de l’agitation et de la terreur soient installés dans les cœurs de nos concitoyens grands ou petits. 

 

Nous sommes un peuple qui est fier d’avoir pour majeur atouts ; son intelligence et sa conscience, sa bonté et sa générosité ; son sens de la patrie et du sacrifice pour son droit, son amour infini pour sa religion, sa terre et son repect de toutes les croyances qui y siégent en Tunisie , sa fédilité à son drapeau et aux mémoires de ses anciens et de ses héros. 

 

Peut être nous n’avons pas les richesses que certains puissent sans y croire leurs chances mais nous avons la chance de puisser dans un puit qui ne connaîtra jamais d’épuissement. Notre richesse humaine est la magie de la tunisie, transformer un pays , une réalité , une vision de soi ; c’est le miracle que fait le Tunisien chaque jour depuis le lever du soleil jusqu’à son coucher. 

 

 Car il est fier de se dire  « je peux aller en avant, j’ai le pouvoir en moi» 

 

Car il est capable,  car c’est génétique en lui, il n’aime ni l’humiliation, ni le besoin, ni la faim et ni l’ inactivité. 

Il a adopté depuis des siécles le dicton chinois «  ne me donne pas un poisson mais apprends moi comment le pêcher » 

  

Nous n’allons pas faire enter le cheval de troy dans nos rangs. 

Le peuple est le seul garant de sa volonté et on entendra le peuple. 

Mais Nos Fréres , Nos Sœurs, Nos péres, Nos Méres et Nos Enfants surtout que la conscience envers ses biens communs est parfois absente, doivent savoir que la liberté a bien des cercles et des lignes. On adopte l’expression libre , civilisé, consciente, sans idéologisation ni calcul médiocre pour un côté ou un autre. 

 

Sortez dans les rues mais ne Dévalisez pas les biens d’autrui ,  Sortez dans les villes Mais ne détruissez pas notre civilisation. 

Les enfants de Eélissa sont bien conscients que les fruits de notre gloire et avancée rayonnante étaient payés par la sueur de tous. Une gloire qui devra être distribuer pour tous, également, sans favorisme et sans Démunision de l’estime de certaines parts de notre terre et de notre peuple. 

 

La peur n’est jamais de notre peuple mais de ceux qui veulent traduire ses peurs en petits gains politiques démoniaques et laids. 

Le peur est que des petits voyous des maintes côtés se déchirent cette expression pour en dépeindre à gogoo et on faire cheval de bataille. 

 

La véritable peur que des engins et des machinations externes chassent le gibier facile..ne soyons pas des gibiers faciles soyons raisonnables et logiques, ayons de la lucidité et la parole claire , ayons les dogmes de nos propos et n’allons-nous pas jeter  des mensonges et coller des faits aux innocents, au nom d’une cause frigide et sans supportaires. Le peuple va dire son mot! 

 

Le peuple tunisien n’est pas le peuple Irakien . nous n’ allons pas demander l’aide d’autrui pour résoudre nos maux , car nous savons que nous avons les appareillages de notre régénération . 

 

 

 Nous sommes bien en avance sur le chemin de la civilité et des consolidations de notre marche envers une République consciente de ses faiblesses avant ses atouts. 

 

On a construit une chose de solide, une terre oû le peuple a bien contribué à son progrés fulgurant et si honoré de l’avoir fait , le tunisien te répondra si tu le rencontres sur un boulvard en Europe: 

 «  oui ! je suis Tunisen et Fier de l’être » . 

 

Nous sommes un peuple que la violence ne tente guére , que la démolusion Anarchique et sans But majeur que d’affaiblir une image et une idée, ne le tente guére. 

 

 Tuer ou Blesser un autre compagnon tunisien nous honte, nous souille car les pertes sont des pertes communes, les victimes sont des enfants communs et cette douleur est commune ! 

 

Libérons les voix, les images, les porte-paroles, les symboles, les points de vues, les artistes, les écrivains, les journalistes, les humains … et laissons le peuple choisir ses représentants pour ce transfer ..nous sommes des citoyons conscients nous voulons parler donc donnez la liberté de l’expression ..c‘est le printemps des jasmins  blancs!. 

  

La Tunisie restera la tête Haute grâce à son peuple! 

 

Ne laissons pas les doreurs de pillule noircir notre Tunisie et notre conscience. 



the wave of rightness

the glaring wave is up the tide 

the best thing is to hide Mister Lee is angry 

the thrash is moist the anger is green 

the feathers are through the sound of reason is up the crest 

walk master, void is the rest the plantation is waiting for reprieve 

the whistles are brisky   I beg your pardon? please    

You don’t hear the whisltes master! Yes we do! 

We look for hidding under the dawn’s dews Slaves are not meant to look up the crown 

They have to hear you crow!  sing your  praises! Wait ………..a call from the foe! 



My land My honor

I was there not very far

I was some miles away from where my heart lay

I am liar if I say that I didn’t want to run to

I was watching the bathing sun

Saying goodbye to another day

I was eager to go deep the light

To hide and no more fight

That eagerness in me to go back, to chake

To fight my way back to you

Because I feel you ..for me

Here I stand hanging on the reef looking

To where a phenician princess once fled away

Carthage my dream land

In your soil my heart live

I am here …and I will keep my light

He is just on the other shore farther some miles nomore

Sun is hidding in shyness

she was witness of my fears

Sun is hidding in hurry

 she is desireous to let the silver cure

I can’t say but it was a great day

With a lot of motion

Lot of expectations that never saw the sunset

Because I wanted him besides me

But I will not give up here on the reef of antiquity

 I stand… I look for tomorrow

I will smile to hope and to this rising light of another day



الى طاغوت مر من هنا

الحق الحق لا ما فما شي الشعب فد و كسر الحصار 

طق طق  الخابية ما تقول طق الًا ما رأسها تفتق 

طق طق  الشعب من الخوف من الغبينة قلبه تشق 

 رأس التاتا من دم المظاليم كبر و الناس تعيش في القبر الغولة من شقى الشعب عملت بنوك و شركات 

الشعب مات بالشر ذاق المرار و الذل سنوات  اتفرج المقهور اش يعمل ؟ يحرق روحو بالدمار بالغل 

بالصراحة يا سي الغول حياتنا ولات قيمتها فول  بكرامتنا مسحتو الشارع و الدستور 

بشقانا : بفلوسنا ركبتو المرسيدس و البابور  بالدستور دورتو الدوالب و من القالب خرج الفساد 

بالمعروف و الجميل كتفتوو الملايين لا قلتو احشمتو و لا من السرقة شبعتو 

لا قلتو ظلمتوا و لا من دعى الشر فهمتو لا قانون يردع و لا قاضي يشفع 

لا ما نسيناش كيفاش جيتونا البارح كنت تقول انا التغيير 

فين فين ..هالتغيير ولينا من غير مصير ضايعين ..مشردين في بلاد اجدادنا 

جيعانين ..بطالة كاسدين بالبوليتيك و الاستراتيجيات 

بالتوجيهات و الاشادات بالبرقيات و التهاني 

و تحبوني نسكت و نبتسم ابتسم انها تونس 

ماهي البسمة ولاتنا سمٌ يا سي الزين 

جماعتك عصابة سراق رشاوي و محسوبية افلوسنا ويين يا ابو تونس و الجمهورية 

لشكون القروض و القوانين التشجيعية لشكون الاعفاءات الجبائية 

لشكون الاقرارات الزجرية الوزارات والأدارات و المطارات و الديوانة و البلديات 

تخدم للعائلة الملكية جاري عندو سنين يستنى في رخصة البلدية 

قيس اكلا ارض الدولة و القابسية فين الاجرائات الردعية 

قصرك يا زين مبني على ملك جدي انتزعتوه للمصلحة العامة 

 و اهديتو للعائلة الطرابلسية و لاهية وجوه و كل واحد و اسهاماتو 

في دفع عجلة السرقة الاقتصادية اقهرتونا ..فلستونا..ضيعتونا 

جهار بهار اقلبتو عيشتنا مرار واليوم نحاسبوكم 

باسم الشعب باسم النظام و التونسي ولد النظام 

على بلادو قلبو يشعل نار 

 سياساتكم نار..يا  أشرار .تطلع تهبط مع الدولار .. 

سمعنا … الرئاسة مدى الحياة ما فماش بيان السابع…طلع..كلام نشاف 

 كلام كليناكس موش قرار..طلعنا بلاش وعي و لا كيفاش .. لصقت الالقاب بالكراسي ..اش يخرج الجزار 

سايس… تحل موضوع  عائلة الاستعمار  الارزاق اللي تتسرقت جهار بهار 

 سيدي فدينا من السكات ..بابا تاتا مات 

 و الحق اليوم بالضرب؟بالصباط ؟ اش يهم اذا كنا ولاد الشارع ..بلاش احزاب …بلا انتماءات 

اش يهم اذا كنا الكل في الشارع ..المهم أحرار بوزيد قام 

تحرق عهد الترهدين تحرق عهد اللون الواحد و الكاش كول 

 ما عادش فما سكات   سيبني للشارع نخرج 

اليوم صوت الشعب نطق ماعادش راضيين بالفتفات سيدي.. التاتا مات …مات ..شيخات؟ 

يا جماعة بابور المسايسة و الصبرغرق … بقبق من كلمة هات هات 

يا عصابة الدمار..قتلتونا بالكاباس و بالمخططات هاني ما زلت بطال 

كليتو الهكتارات ..غزيتونا في البقرات الصابة في السيلونات 

الحليب من دليس  القمح في واد مجرداء عريس 

الماء من جوابي زغوان الناس خرجتوهم من املاكهم من ديارهم 

من عقولهم ..في قلوبهم بركان نار العمدة ..البلدية ..الوالي ..الوزير..اللِلاء 

وسائل الاجبار ناس توقع بحبر القوة و الاجبار 

يا شلة الفساد..بلعتونا في ربع قرن استعمار؟  سرقة بالقانون ..بالمليار 

النواب صبابة ماء عـلى الايدين 

يا اولاد الاربعين حرامي ..منين جاتكم الثروة من جاتكم كنوزالاستثمار؟؟ ناس تاكل الكفيار و ناس ما هيش لاقيا حق الكار؟؟. 

 



البلدية البلدية …

حملة بلدية ….و البقية ..معروفة على قد النية ..و اللي شايحة ..ريقو..يدخل للبلدية و يضمن الشهرية …القصة معروفة ..و التطورات الماراطونية ..اليوم اصباح الخير يا سيدي و يا للاتي ..انتي روحي و حياتي …و توبا …يمسح الصباط ..في عتبة البلدية ..يعطيك الكلات…و  …الحكاية محفوظة كيما الاية القرأنية….و  كيما  حديث ناس بكري يرحمهم و ينعم اعليهم ما خلاوو شىئ بلاش قواعد و لا مثال … .اللي يقول المودب هاكا هو..و اللي يشوش عليه أفوى..ياhamdallah 

 رحمان يا رحيم …هو من البلدية رجيم ..تقول اعليه اكفر و قال اكلام ما هووش حلوو ..و ياسر مر …اتقول البلدية ولات دار الخلد ..و اللي قايم اعليها رضوان موش ولد فــرد…..ايام الحملات البلدية ..التنويرية ..علاخاطر في الحملة البلدية الانوار تشرق صباح و ليل و ينساوو توصيات الاقتصاد في الطاقة اللي قهرونا بيها تواى خمسة سنيين …و تنظاف الشوارع القدامية و الخلفية و الجانبية و حتي المستقبلية …و الحووم اللي عمرها 200 سنة تواللي على اجندة الأعمال الخارقة . الجماعة من حومة لحومة..و العرق للركايب..اللي سويقاتو  مفتولة ..راضية اعلييه اميميتوو..و اللي يمشي بالنفس….ستار ربي ..وقت الحز…من القايمة يتجز..كيما روؤس الثووم.. 

و للاضافة موش ..توى ..أنا و اعوذ من كلمة أنا افهمت اعلاه اختارووو شهر ماي للانتخابات ….الحقيقة يعتييه الف صحة الراجل اللي دبر اعلييه فرنتوو مهف…تقول انتيي ..كان عملوو الانتخابات في…قلب الشتاء…ديسمبر ..جانفي.. الناس وقتها ماهييش لاهيا بيهمم …اللغاريييت تا الللوناس..وقتها تفيع في نوافير …مهرجانات ..الشتاء…و الأرصفة …حفر حفر ….و اللي ينجي من الاولى يزور الثانية و سعدك فين تحط ساقك…الحدائق في همها تحرك…البرك المائية تذكرك بربوع بلادك الغارقة تحت الماء…..و الاغصان الطايحة ..تخليك تتذكر اخر مرة جات فيها البلدية تلم فضلات الحدائق اللي قريب تبووس يد العامل البلدي و تقولوو ..براس العزووزة هزني ..راني … »س.د.ف. » و الفضلات المكدسة .و جماهير القطط و الكلاب الضالة اللي عاملة هرج …و مرج في الحوم ..و الأزقة . بالطبع الواحد في عز الغصرة الشتوية ..كان يرى الحملة البلدية .لما كشاكشوو..تتطاير و عينييه تتزارق.و ما عاد يفهم شيء…..لا قايمة ولا صايمة …و يحشش اعلييهم  حشيشة  رمضانية … 

و تم الاختيار السليم على شهر ماي للاسباب السابقة الذكر …اللي يقلك شهر الربيع ة الاحاسيس ..الشاعرية  و النوار و العصاقير تزقزق..يا بابا …..و تلقى الجماعة ..تزور و تستوصى بالناس و توعد و لا يزي ..بالمشاريع الشافية و الكافية اللي تستجيب لطبيعة الحي..و الاحتياجات ..الاساسية ..التي اصبحت هبة ..موسمية…بلدية..حبني خلال الانتخابات…ضع الورقة السحرية .. تحبك البلدية ..بعد….يحــلها ربي..؟؟ و خلال الحملة البلدية ننصحكوم …انكم تقدموا رخص البناء التتي استحال دراستها طيلة الفترة السابقة للبلدية المنحلة …و سوف تسمعون عجبا عجابى ..فترى الوعود و الحلول و الافكار الخلاقة للعادة .. و السريعة تنبعث كالسحر ..لاجل حل مشاكل المتساكنين الناخبين …فقط….؟؟ 

ان الامر الاكثر اثارة للاعجاب هي قوة التحمل التي ..يعبر عنها المنتخبون خلال هذه الحملة فتراهم همة و نشاط …و يكلمون الناس و تنتعش ذاكرتهم و تتفتق ..موهبة ألمعية تسمى الفراسة …  فيتعرفون على الناس و ينادونهم باسمائهم و يعلرفون اسماء ابائهم و جداتهم ..و ترى ذكريات الطفولة تعود كالسيل الهدار….لكن ما ان تدق الساعة ..و تقفل الحصالات الانتخابية …و تفرز الوريقات …و تشطب الاسماء ..المتفق عليها مسبقا ..في جلسات ..المختارين ..و المتنعمين برضاء..المنمقين… من غد الانتخابات ..يا صاحبي لا تحزن ان ..نسوا حتى انك كنت منسق حملتهم الانتخابية ..و عندما تدق ساعة الجد و يظهر كل على حقيقة معدنه …و شد نفسك ..و اضحك و الا ابكي ..من المفاجأت و الحكايات ..لان القطار قد انطلق ..لمدة خمس سنوات …و سوف تكون سعيدا ..ان رأت وجه واحد منهم ..و لو حتى في رواق البلدية نفسها لانه اصبح يدخلها ..خلسة كي لا يقابل المواطنين و لا شكواهم ..و لا يحضر الا للتشريفات و الوزراء و الولاة و الشخصيات المرموقة….او للحفلات و الافتتاحات ..و يتضاربوا بالبووكس على التذاكر المجانية …ملا بلدية…و ملا حكايات . 

الحكايات عاملة كيما الغنايات …البايتة..موش منهم …منا احنا ولينا مغرومين ياسر ….ياسر بالمسلسلات التركية و ..الدراما ..ولات تجري في دمنا اللي يقلك ولينا نشموها و هي طايرة و حتي قبل ما تفقس من البيضة ..و احنا نيتنا ديما سليمة ..راهو ..موش منا من الدمار اللي تعدى على رؤوسنا …واحد ولا عامل شركة اخراج متنقلة …و تنبير و حسن تدبير ….و البلدية هي الضحية المفضلة لينا …مو قالك مقدرش على …والا زعمة احنا نتخيلوو…و احنا ظالمينهم. 

الحملات البلدية تنطلق مع حملة تطهيرية …للقنوات الظاهرة و الخفية ..لكي لا يلسع الشاف الجديد ..و يصاب بما نذوقه منذ امد ..و تقوم الايادي البيضاء بارسال مبعوث سلام الى الحي المعقود زيارته …يترجى و يتمسكن على وزن ..تفعل الشسء اي تظاهر به و هو مدعي …اي انه بالفلاقي .. » يتنوفق..و يتلون.. »..و لشدة  خوفهم من بعض الاحياء فهم لا يدخلونها الا مع ..شديديٌ الامر فيها ..كي لا تطولهم الالسنة اللاديبلوماسية …مالا حملة ..تقول حملة ..تعارفية ..ماهي فرصة للتعارف مع بعض اللي انتخبناهوم ..5 سنوات الى الوراء و نشوفوهم ..اش زادوو ..و نقصوو….؟ بالكشي يوصيوش..حويجة؟ …  اما المجموعات المسالمة ..التي تنتظر في الحل فانها تهلل و تطبل و في اغلب الاحيان فهي تحصل على كاشي قوي جداا ..جداا..لانهم ان لم يحصلوا على مبتغاهم فاول دورة بلدية ..تتحول الى مسلخة ..أنتحابية …و تتكشف المساومات و التشكشيكات ..الجانبية ..و تجد الشاف ..يتصبب عرق ..و قريب يولول ..و يستوصي  خيرا بالمواطنين…الغاضبين …و يعدهم بالخير القريب..؟؟ اما اللي لا يحضر الجلسة ..فهو من فصيلة القوائم الموسمية…لا حاجة له الا زمن الطوارئ..؟؟ لاننا في ..زمرة دم الاحمر القاني ..المستعد ..لرفع الهمة …و الاتحاد ضد الكريات البيضاء ..؟؟ اما اجمل ما في الامر ..وقت القرعة ….بالضمة موش بالنصبة…لان القرعة ..طلعت قرعة…و البلية بفضل الايادي البريئة…تقصت جوينحاتها ..بفضل اوليداتها …..وكيما الغوناية القديمة….و تيتا تيتا …اميمتها جابتلها حويتا ….و الصلاة على النبي …كيف تشوف الاضواء المشعة من الوجوه المنعشة..و المنتعشة ..و اللي..ما يعرفش يقول  سنافر؟ 

 



اشواق الحرية

مبروك الحرية مبروك التعددية 

مبروك اليوم تجد عندنا كل الاصناف الاساسية للوصفات الطبخية 

للمطبخ السياسي التونسي لاكثر من اربعين سنة لم نفق على فجر مثل هذا الفجر الجديد ،اصبح المذاق متعدد البهارات فترى كل الايادي ترمي بشيء من عبقها في الصحن التونسي : الفلافل و الطماطم و البهارات التي تجعل التونسي تونسيا تلك اللذة الوحيدة التي تذكرك بدروب وطن بطاولة تجمع الاخوة حول كفاف يومهم حول نعم الله من ارضه و تأتيك عذوبة الجنوب بتمور تترنح في عراجينها بعد ان عانقت لشهور عرين السماء ..الجني الاول للمخاض الاول لما بعد عودة الروح ..للجسد ..للوطن ..للارض ..للعرض ..للعزة ..للِأباء …للزغوردة الصاعدة الى قمم حجبت عنها الشمس . 

اليوم و بعد جفاف لربع قرن ..ها نحن هاهنا نريد منهم ان يشرحوا لنا و اليوم اقول اشرحوا لنا نحن المتعلمون … غدا اشرحوا لنا نحن الشعب العامل الكادح …ثم غدا اشرحوا لنا نحن الناس البسطاء الذين اصبنا بقحط سياسي طويل . 

فان المخاض كان سريعا و كانه طلق ناري ..كانه طفل ما عاد يريد الانتظار ليعانق الحياة ….جميل دائما تشبيه الثورات و الحركات الاجتماعية بالاطفال ..بالبذر الجديد..بالصفحات الجديدة في كتب الشعوب ..فلسنوات طويلة منعنا ان تكون لنا صفحات جديدة من وحي حبرنا و فكرنا ..الجميع كان تحت نير الطاغوت..الذي ابدع في الياذة تأليه الذات و تلميع الصورة حتى اضحت كحذاء راقص من شدة الألحان الرنانة التي كانت تجل الانجازات و الاسهامات…اه؟ و كم شدة العذاب…و انت تحاول ان تغسل العيون من رماد غشاها..و ان تحاول ان تقول ويلكم هل انا بمخبول ..او معتوه وحيد في هذا الزحام لادرك وحيد ان الامور لا تسير ..بان عجلة الزمان لا تزال واقفت عند اقدام المغول و ان بغداد لم تحرر ..؟؟ 

  الاحرار ..المفكرون ..الناجون من عملية غسل العقول …هؤولاء …جميعا تعرضوا لانواع عديدة من التعذيب ..من العراقيل ما ان يتجرئ و يقل لا ..لا للفكر الواحد لا للجبروت ..لا للاستغلال ..لا للاساءة للعقول ..لا لقبضة سفكت الحريات و التعبير المغاير ..لتلك النسائم التي تجعلك عبدا للحركية السياسية …للتدفق الجميل للافكار …لتلك البهارات المتنوعة ..التي تنمي عندك الاحساس بالنبض ..بالــغبطة لوجود رد فعل ..للحوار …..  فما اشد اساءة العقول فما اشد ان تمزق اوراق تنطق بالحق ..ما اشد ان تمزق اوراق تنطق بالكرامة و الحرية ..ما اشد ان تمزق اوراقا تصرخ لا مدوية في وجه سيد المغول….و ان تخبئ كتابات تمنيت ان تراها تقرأ، تتصفح من فئات المجتمع و تنقد …تنادي الى الاخر للمشاركة ..للوعي ..للضمير؟. 

كنا نرى و نصمت و كل منا مدرك انه لا يدري اكثر من قمة جبل متعفن لاحت منه الرؤوس الكريهة ..و الاصوات النتئة. لكن ما من دليل ما من سبيل الى قول ذلك ..هل انت مدرك لما تقول؟ اين انت لتقول ما تقول ..هيهات ان تمر نوبة ضميرك دون عقاب و كم عوقب من عقل لادراكه غياهب الامور . 

كم مروا على الصراط ..على زنازن الخوف ..على مكاتب التحقيقات ..على اساليب العقاب الافعوانية الشيطانية ..كم وضع من شخص على قوائم التجميد الافتراضية ….كم من العقول خزنت و كانها لحوم حيوانية في ثلاجة المتجبر…مئات و ألاف ….ولإن العقول لا تنام و لإن العقول تخيف و لإن العقول تدرك ان القوة لزوال و لإن العقول ترفض الإذلال…تتسلح بالصبرو الإيمان ان الصبر سلاح المرابطين. العقول لا تنام في امة تابي الموت ..الضمائر قد تخاف عقدا …او عقدين ..و ربما ثلاث ..لكن ما للصمت من قاعدة ..لكن شرارة الانفجار على السواء هي لحظة عزة ..لحظة انـتصاب امام الظلم ..كلمة تنطق مدوية …كلمة تطلق من صدركلْ..من الطغيان…فتسري كالنار في الهشيم..كالحب في الكيان ..لاننا ندرك عندها اننا لا نزال نحب الحياة ..لا نزال نتنفس كرامة..لا نزال اشرافا تحت عباءات الطاعة الجبرية ..و ما أجمل سقوط عباءات الطاعة للمتجبرين ..حين تلبس الارض بثوب الإباء و الفداء ..حين يدوي الصوت و يسري كالماء الهادر لينظف الشوارع و المدن و القرى و الاحياء و المؤسسات و الصدور ..و يروي العطاشى. 

و تسير الناس في الشوارع بلا تخطيط للانقلابات بلا إيديولوجيات ..بلا إنتماءات ..غريب أنت يا شعوب ؟ الكل في الشارع الكل واحد..جيوش من الحناجر ..من المظلومين .من المقهورين..من الاموات الاحياء ..التي لا يعاد لهم الصوت الا مرة واحدة كل سنوات…جموع ..قوافل ..افكار..عقول ..برؤى اقل ما يقال عنها انها مووزاييك غريبة ..و وحيدة منفردة ..فكيف يجتمع العامل مع الطالب مع المحامي مع الفلاح مع ربة البيت مع التلميذ مع المعلم مع المنظف مع الموظف مع الطبيب مع الممرض ..كيف يلتحم المصبر في ساحة واحدة ..كيف تتماسك الايادي و تترنح الاجساد كرقصة سنابل في وجه الريح ..كيف و كيف و كيف ..لانها الثورة ..لانها عيد الميلاد لانها انت و انا ..لانها الافكار التي اعتصرتنا من كل المشارب و ارقتنا لاننا جبنا و لم نتكلم ..لم تصمد ..لم نتحد…لاننا ..و لاول مرة ننظر لأعين بعضنا البعض و لا نرى من نحن ..بل ما نحن ..ما اصبحنا ..و لان الصورة مؤلمة ..لان المك بمثل ألمي و اشد ..لأنك بمثل قهري و أشد..لانك بمثل جبني و أشد ..و لانني ما عدت أريد ان ارى الخوف على وجهك و وجهي ..ما عدت ارتضي ضعفك و ضعفي ..لانني اتوق الى ان ارفع رأسي ..و أصرخ انا  ..تــــونسي ..انا عــربي ..أنا مسلم …انا حــر..انا ..اسير ..في شوارع بلدي ..ليس في زنازن الخوف و الرعب ..اريد ان أختار قدري ..اريد الكرامة و الخبز…أريد العمل و الفرح ..اريد ان ارى ولدي ..يسير في ارض لا يحكمها عصبة من الافاكين..الظلمة المرتشين المتجبرين..المجرمين. الارادة تكلمت يا ابا القاسم …يا أبن الواحات الطاهرة …يا ابن تونس الخضراء 

الارادة تكلمت ..يا ابن الشعب ..الارادة و الحق يعلى و لا يعلى عليهما ..اين انت لترى باقات الحرية تطير و تجنح فوق كل شبر من بلد عشقته ..اه يا ابا القاسم …من كان يصدق ان هذا البلد سينتفض..من كان يصدق باننا حافظنا على شعلة بثليموسيوس فينا ..و انه رغم العذاب و الطغيان ..خرجت منا صرخة حق..؟                                                                  ان هيكل الحياة فينا لازال قائما …و نسائم الحرية انطلقت من ارض البربر و قرطاج من سهول مكثريس و القصرين..من جبال الخمير و سواحل افريقية…الجميع صدر الثورة الى الشرق ..فما عدنا ننتظر هبوب رياح الخمسون..تونس صدرت ثورة الكيان العربي الجديد…و المدد المدد للأٌتين 

 



سؤال الى احد وزراء الثورة

الى السيد وزير الخارجية التونسية الذي اتعب اذاننا بالبيداغوجيات  و الاشكاليات و الاستسقاءات الفلسفية  ..اليك يا وزير الفلاسفة يا سيد اللغة الخشبية 

اليك يا سيد الاذان المطاطية التي مسحت اسئلة الصحافة بفخاخ الديبلوماسية التهكمية و انا اقولها عالية يا سيدي انك لم تستطع حتى ملآ كأس من رحيق الحرية ..اوتدري لماذا لانك لم تدرك بعد انك خشبة من عصر سفينة نوح و حجر من بناء في احياء اثينا المنسية . الليلة و انا اكتب كلماتي بعد ان قتلتني نبضا نبضا و حرقت اعصابي عصبا عصبا . 

الليلة لا ادري كيف استطعت ان اكتب و الحروف اضحت ضبابية من شدة التوتر الذي سببته لي يا سيد الشؤون الخارجية . قتلت كم شخصا بتجاهلك للاسئلة و التساؤلات الشعبية ….. بعثنا اليك يا سيدي احمد …..خيرة الصحافة الوطنية… فاذ بك تلقنهم درسا في الصحافة الاخلاقية و المنهجية الفلسفية ..و اصبتنا بالف افة …………..احالتنا الى اروقة المستشفيات المحلية ..ارديتنا قتلى بانصاتك النصفي ..و تجاهلك الافلاطوني …و تعاليك الاكاديمي ….و اخلاقياتك الديموقراطية التي قهرتنا و انت تباهي بانك تريد ان تشاطرنا مفهومها يا سيد المفهومية ..هل انت مدرك لضحاياك في هذه الليلة التي لم تكن نحسب انها ستنتهي من فرط اهتياجنا و اضطرابنا و فقداننا للصبــر و الروية . 

 أنزعاجك من كلمات الحرية و الثورة و الانطلاقة الجديدة و المواقف التي يوجب على الديبلوماسية ان تعلنها من بعض الجهات الاجنيبة التي تدخلت في الشؤون الداخلية .. لم تسأل و لم تنجرأ ان نـسأل ..آن كان حلم السيادة لقاء سنيورة السياسة الفرنسية؟ و لم نسألـك عن الياذة كاترين و ضيافتها البلجيكية؟ ..يا سيدي السؤال واضح ….ما قولك في ما صدر في تصريح اليوماري ..من رغبتها في المساعدة الامنية زمن الملعون عليه؟ …ما رأيك في موقف الايراني؟ ..هل تود ان تصرح عن انزعاج ما… من الدولة التونسية… من هذا التدخل الغير مسبوق لهذا البلد الشرقي  في الشأن التونسي ؟..سألناك يا ونيس سهرتنا الطويلة المضنية… الثقيلة ….و قد ارقني حال زميلي الصحافيين و شقاءهما ؟؟ ما كان و ما اصبح حال السلك الديبلوماسي ..ما رايك في تشبيب السلك؟  رأيك في  جعله يخضب يالسواد و الشباب …؟ اننا مللنا الشيب و الشياب ..و لغة الضرب و القسمة الضيقة …ما رايك ان تبحث الأفتراضية الصغيرة…. في دعوة اناس من كل الجهات ..قادرين على رفع الراية و الرايات ..و التحديات ..و تصوير و تصويب صورة البلاد ؟  لا ما رأيك في اخراج زمرة ….متمعشة مستراب فيـها …احتسبت من الميراث الثقيل ..التليد الشديد….؟؟؟  يا الاهي …آلا آجبتنا… مائة و عشرون دقيقة يا سيدي الوزير…ساعتان …جهنمان ….صدمتان…كارثتان في تصوير صورة تونس و وزراء الثورة؟؟؟ …..آلأجلك  خرجت الالاف ..الأجلك لا تزال الاعناق مستعدة للتضحية ؟؟؟ ..لكي تجلدنا بسياط لغتك الخشبية ..و تعاليك عن اللغة الشعبية ….عن الشعب ..نعم نحن متعلمون يا سيدي الوزير لكننا لسنا عنجهيون؟؟ 

..أأنت ..مدرك بانك  قتــلتـنا بمفاهيمك و مشاريعك.. و منهجياتك .. ألاهي …..نيتش ام هيقل ام روسو ..ظننا نفسنا في محاضرة ..سربونية عصماء ؟؟  ….لا أذكرك بكل تلك الاكاديميات و الاسلحة الكمياوية التي قتلتنا بها الليلة …..بين الدهشة ..الصمت ..الوجوم ..التساؤل ..و بين الضحك و الـــبكاء على صورة البلاد الخارجية؟؟؟  ..ساعتان يا سيدي…ساعتان ….و لم نحصل منك و لا على  جملة مفيدة او مريحة للأذان التونسية…… يا سيدي  أحمد ارقتني حال الثورة  في اولى ايامها …خفت ان تأفل خفت ان تنام …..و لكنني اليوم على يقين بانني لم انام …..و انا اليوم مذعورة من الخارجية على الثورة الداخلية …..؟؟ …يا سيدي الوزير ..هل لك ان تشرح لنا ..هل انت حقا من المؤمنين  يالثورات الشعبية ام تظننا من الاشكاليات الفوضوية التي تتحاشى مناقشتها بكا صراحة  على الاثير …يا سيدي الوزير ؟؟ …فأنت لم تجرأ حتى ….ان تحيي الشعب الذي دفعتك… ثورته…غضبه …وقوفه في العراء تحت الشتاء ..تحت الرصاص و ضرب العصي …و البرد القارص …. الى مقاعد ما كانت لك …لتكون ..لو ضل زين الظالمين ..؟؟؟ ..لولا تضحيات المشاهدين الذي اضطهدتهم بلغتك الديبلوماسية الخشيبة …هل انت اكيد انك تعلمت الديبلوماسية ..ام انك خبير في اختبارها على الاذان الاجنبية ….و تحتفظ بلغة باب منارة لا يضيء الا للغريب ..للشعب الزوالي ….يا سيدي الوزير دعوانا لك ان تراجع قاموس اللغة البسيطة ..فشعبنا ..متقززة من فرسان اللغة الخشبية ..و توابيت ..الاكاديميين و التعجرف ..على عقول  

المستمعين الواعين الصابرين …يا سيدي الوزير الكثير منا اعتقد انك تقوم بمسرحية « التطنيش » بالمصرية اهل مصر يرفعون الرايات يشكرون شعبك و أنت تقول زبيب ..اهل مصر يهللون بالعزة و الكرامة العربية التي استعادة بريقها و انت تقول … »ّ من يطرق الباب يا شباب ؟ » 

قالوا لك العالم كله بشبب البرمجية و اننا قلقنا من البرمجيات القديمة السريانية الفرعونية العالم شباب و انت تتمسكون باللجان السبعينية ..و الستينية …امريكا تقفز حيوية ..فرنسا سفيرها اربعيني …فرنسا حبيبة الحريات ارسلت الشباب لارض الشباب الدائم الم تفهموا بعد مفهوم هذه الحركية السياسية الفلسفية ..ام ام صراع الطبقات غطي على مفهوم صراع الطبقات العمرية ….يا سيدي الوزير …الليلة ان لم اكتب هذه السطور قد اكون احلت الى غرفة الطوارئ المحلية …فلقد احسست باني أذللت من شدة احتقارك و استهانتك بي… بذكائي… و كفاءاتي الفكرية و اظنني اعـبر هاهنا عن مكنونات العديد من الطبقات الاجتماعية …من جميع المشارب الاقتصادية و الفلسفية ..الاكاديمية و المهنية و الفنية…فجيمناستيك الاعصاب على  قناة نسمة  علمني اكثر من ما مضى معنى المعاناة الفكرية و نعمة الجهل عندما تستحيل لغة السين و الجيم ..و تبقى افواه الصحافيين مكممة من الدهشة و الاستغراب من انقلاب دفة الزمان و المفاهيم ما ان تلامس بعض المؤخرات كراسي المسؤولية…؟؟؟ 

لا تقاطعني …لا تشتتني ..لا …لا ..لا ..هل خطر على ذهنك يا سيدي انك …لن تكتب حتي سؤال واحدا من اسئلة الصحافة التونسية ؟ لم تأخذ حتى دقيقة واحدة لتمعن النظر في ساعتك و تدرك انك التهمت تسعا و تسعين بالمئة من برنامج حوار وطني …متنفس حرية فحولته بالفلسفة و المنهجيات و الاشكاليات ..لــبرنامج  الفلسفة التقليدية التي دفناها مع شعارات التهليل و التزغريد الزحامية …. يا سيدي الوزير ..ألا تظن بان زياراتك لصالونات فرنسا و بلجيكا ..و كاترين و اليو ماري و ملامسة عتبات المجلس الاوربي قد غيرت فيك ..بعض الميادئ التي غردتها في سرب المعارضة المهللة بوجوب النقلة النوعية….و لا أزيد الطين بلة ان قلت ان الصحافة لم تتجرأ ان تزيد مهانتها ..بأن تسألك عن البقية او حتى تذكرك بانك تهت في عنوان الأغنية ..و انك غردت مئة و عشرين دقيقة في أوبيراليات أكاديمية منفردة …اثارت ألف سؤال؟؟؟؟؟؟؟؟ 

يا سيدي الوزير 

 اسمح لي الان و قد بردت اعصابي الحديدية و استرجعت شيئا من جلادتي و استبصاري ان من استضافوك قد قاموا بحملة مضادة ضدك سلفا اثارت حفيضتك و غضبك و انا هنا، لا اريد ان اكون مضطهدة و لا متجبرة ، فلك كل الحق في الدفاع عن النفس و اظهار الحق من الباطل و تنوير السامعين لما طالك من سياط الالسنة و الاقلام الحادة على المزاج الديبلوماسي الهادئ الصبور المتأني . 

لقد وددت لوأنك جرتهم الى الميدان بسلاسة و رتابة و حس بصيرة ..كما اعتدنا رجالا من عيارك و تكوينك ..زددنا ان نسمعك تجيبهم بتلك التهذيب الديبلوماسي الاثير لاهل الاروقة المخملية و تذكرهم بانهم يخاطبون اهلها و شعابها.و ان تهجم بعض الاقلام عليكم لم يثر الا استغرابكم من موضوعية القلم ..و حصافة الفكر و تبصر مواطئ الكلمات لدى القارئ و المستمع ..و اهمية الرزانة في استسهاب الاخبار و تناولها كي لا تثير النيران خارج قدر النار ..فتلك مهام اهل الرزانة و الابداع العلائقي .. يا سيدي الوزير أحمد ، 

لقد ادركنا و نحن نشاهدك انك اتيت لقضاء ثأر …لتصفية حساب مع مجموعة من الصحافيين « المشاغبين » حسب رؤيتك الديبلوماسية العريقة و انا و نحن لا نريد ..تحويل احد الى موضوع سخرية او تهكم مجاني ..لكنك يا سيدي سمحت بذلك لما تعاليت و تجاهلت و حولت و استمت في خطبة التقويم الاخلاقي للـصحافة و للمهنة . ….فمنـعت الناس ان تتجمع حولك و تستنصر لك و تذود عنك السطور التي كتبت..عنك …لنٌقُل ..ظلمًا ..و استنتلجات متسرعة ؟؟ فكان لقاء الديبلوماسي المتجرد من الديبلوماسية و اللغة المخملية و سلاسة الفكر و التلاعب بالابجدية السياسية لصالح الصورة و الاشعاع …فيا سيدي الوزير تونس ..اليوم اليك و الى حبرتك الطويلة ..و عراقة الاسلوب محتاجة …و في امس الحاجة ،  فتحول الاهتمام من مجرد ردود ..ديبلوماسية على اسئلة صحفية …فضولية …شعبوية ..جهوية ..مركزية ..وطنية ؟؟ الى هذه  « الطريحة  » التلفزية ..بالفلقة على الطريقة المؤدبية ….فكاننا في كٌتابِ آعزك الله ؟ 

يا سيدي الوزير ، 

ان الشأن اليوم يتعالى عن الاسماء و المسميات …وددت لو انك حللت هذا اللإشكال خارج اطار الكاميرا على الطريقة الديبلوماسية التي عهدناها فيك فكم من الكواليس و كم في الكواليس انتزعت فتائل النزاعات …؟؟  و ظهرت علينا بابتسامتك الهادئة الرزينة ..و كلماتك المختصرة …و امثلتك الديبلوماسية الرقيقة الرشيقة المرحة السلسة على الفهم و الفكر ..فكم من ديبلوماسي يتنازل عن علياءه و ينزل للجموع زمن ساعتين ليحول الدنيا و يقعدها من جديد و يغير المفاهيم المتلخبطة في ادمغة المستمعين و يأطر الحسابات التي تأخذ في عين الاعتبار في المنظومة الديبلوماسية ..و التحالفات الثقافية و الاقتصادية و مخاطر السعي الرخيص للتصريحات النارية و مغبة الجري في فلك بعض الاقطار الصديقة و الشقيقة التي تصرخ باللجان و الثورات و الانقلايات و الحكومات الوضعية و اللاعلمانية ..الخ إلخ إلخ … 

الى السيد وزير الخارجية التونسية  الذي اتعب اذاننا بالبيداغوجيات  و الاشكاليات و الاستسقاءات الفلسفية  ..اليك يا وزير الفلاسفة يا سيد اللغة الخشبية 

اليك يا سيد الاذان المطاطية التي مسحت اسئلة الصحافة بفخاخ الديبلوماسية التهكمية و انا اقولها عالية يا سيدي انك لم تستطع حتى ملآ كأس من رحيق الحرية ..اوتدري لماذا لانك لم تدرك بعد انك خشبة من عصر سفينة نوح و حجر من بناء في احياء اثينا المنسية . الليلة و انا اكتب كلماتي بعد ان قتلتني نبضا نبضا و حرقت اعصابي عصبا عصبا . 

الليلة لا ادري كيف استطعت ان اكتب و الحروف اضحت ضبابية من شدة التوتر الذي سببته لي يا سيد الشؤون الخارجية . قتلت كم شخصا بتجاهلك للاسئلة و التساؤلات الشعبية ….. بعثنا اليك يا سيدي احمد …..خيرة الصحافة الوطنية… فاذ بك تلقنهم درسا في الصحافة الاخلاقية و المنهجية الفلسفية ..و اصبتنا بالف افة …………..احالتنا الى اروقة المستشفيات المحلية ..ارديتنا قتلى بانصاتك النصفي ..و تجاهلك الافلاطوني …و تعاليك الاكاديمي ….و اخلاقياتك الديموقراطية التي قهرتنا و انت تباهي بانك تريد ان تشاطرنا مفهومها يا سيد المفهومية ..هل انت مدرك لضحاياك في هذه الليلة التي لم تكن نحسب انها ستنتهي من فرط اهتياجنا و اضطرابنا و فقداننا للصبــر و الروية . 

 أنزعاجك من كلمات الحرية و الثورة و الانطلاقة الجديدة و المواقف التي يوجب على الديبلوماسية ان تعلنها من بعض الجهات الاجنيبة التي تدخلت في الشؤون الداخلية .. لم تسأل و لم تنجرأ ان نـسأل ..آن كان حلم السيادة لقاء سنيورة السياسة الفرنسية؟ و لم نسألـك عن الياذة كاترين و ضيافتها البلجيكية؟ ..يا سيدي السؤال واضح ….ما قولك في ما صدر في تصريح اليوماري ..من رغبتها في المساعدة الامنية زمن الملعون عليه؟ …ما رأيك في موقف الايراني؟ ..هل تود ان تصرح عن انزعاج ما… من الدولة التونسية… من هذا التدخل الغير مسبوق لهذا البلد الشرقي  في الشأن التونسي ؟..سألناك يا ونيس سهرتنا الطويلة المضنية… الثقيلة ….و قد ارقني حال زميلي الصحافيين و شقاءهما ؟؟ ما كان و ما اصبح حال السلك الديبلوماسي ..ما رايك في تشبيب السلك؟  رأيك في  جعله يخضب بالسواد و الشباب …؟ اننا مللنا الشيب و الشياب ..و لغة الضرب و القسمة الضيقة …ما رايك ان تبحث الأفتراضية الصغيرة…. في دعوة اناس من كل الجهات ..قادرين على رفع الراية و الرايات ..و التحديات ..و تصوير و تصويب صورة البلاد ؟  لا ما رأيك في اخراج زمرة ….متمعشة مستراب فيـها …احتسبت من الميراث الثقيل ..التليد الشديد….؟؟؟  يا الاهي …آلا آجبتنا… مائة و عشرون دقيقة يا سيدي الوزير…ساعتان …جهنمان ….صدمتان…كارثتان في تصوير صورة تونس و وزراء الثورة؟؟؟ …..آلأجلك  خرجت الالاف ..الأجلك لا تزال الاعناق مستعدة للتضحية ؟؟؟ ..لكي تجلدنا بسياط لغتك الخشبية ..و تعاليك عن اللغة الشعبية ….عن الشعب ..نعم نحن متعلمون يا سيدي الوزير لكننا لسنا عنجهيون؟؟ 

..أأنت ..مدرك بانك  قتــلتـنا بمفاهيمك و مشاريعك.. و منهجياتك .. ألاهي …..نيتش ام هيقل ام روسو ..ظننا نفسنا في محاضرة ..سربونية عصماء ؟؟  ….لا أذكرك بكل تلك الاكاديميات و الاسلحة الكمياوية التي قتلتنا بها الليلة …..بين الدهشة ..الصمت ..الوجوم ..التساؤل ..و بين الضحك و الـــبكاء على صورة البلاد الخارجية؟؟؟  ..ساعتان يا سيدي…ساعتان ….و لم نحصل منك و لا على  جملة مفيدة او مريحة للأذان التونسية…… يا سيدي  أحمد ارقتني حال الثورة  في اولى ايامها …خفت ان تأفل خفت ان تنام …..و لكنني اليوم على يقين بانني لم انام …..و انا اليوم مذعورة من الخارجية على الثورة الداخلية …..؟؟ …يا سيدي الوزير ..هل لك ان تشرح لنا ..هل انت حقا من المؤمنين  يالثورات الشعبية ام تظننا من الاشكاليات الفوضوية التي تتحاشى مناقشتها بكا صراحة  على الاثير …يا سيدي الوزير ؟؟ …فأنت لم تجرأ حتى ….ان تحيي الشعب الذي دفعتك… ثورته…غضبه …وقوفه في العراء تحت الشتاء ..تحت الرصاص و ضرب العصي …و البرد القارص …. الى مقاعد ما كانت لك …لتكون ..لو ظل زين الظالمين ..؟؟؟ 

الوطنية يا سيدي الوطنية التي ارقتنا جميعا ..انت الذي كنت من من عانوا سياط العنجهية و الظلم …انت يا من حاولت و حملت المسؤولية و قلت لا للتسيب السابق الديبلوماسية التونسية التي زخمت يوما بالرجالات و المواقف المستشرفة ..انت يا من شاهدت التاريخ و علياء تونسنا …انت يا من نعقد فيك انشودة الصورة و تجديد الدماء و ضخها …هل انت اكيد انك تعلمت الديبلوماسية ..ام انك خبير في اختبارها على الاذان الاجنبية ….و تحتفظ بلغة باب منارة لا يضيء الا للغريب ..للشعب الزوالي ….يا سيدي الوزير دعوانا لك ان تراجع قاموس اللغة البسيطة ..فشعبنا ..متقززة من فرسان اللغة الخشبية ..و توابيت ..الاكاديميين و التعجرف ..على عقول المستمعين الواعين الصابرين …يا سيدي الوزير الكثير منا اعتقد انك تقوم بمسرحية « التطنيش » بالمصرية أهل مصر يرفعون الرايات يشكرون شعبك و أنت تقول زبيب ..أهل مصر يهللون بالعزة و الكرامة العربية التي استعادة بريقها و أنت تقول … »ّ من يطرق الباب يا شباب ؟ » 

قالوا لك العالم كله يـشبب البرمجية و اننا قلقنا من البرمجيات القديمة . العالم شباب و انتم  تتمسكون باللجان السبعينية ..و الستينية …امريكا تقفز حيوية ..فرنسا سفيرها اربعيني …فرنسا حبيبة الحريات أرسلت الشباب لأرض الشباب الدائم الم تفهموا بعد مفهوم هذه الحركية السياسية الفلسفية ..ام ام صراع الطبقات غطي على مفهوم صراع الطبقات العمرية ….يا سيدي الوزير …الليلة ان لم اكتب هذه السطور قد اكون احلت الى غرفة الطوارئ المحلية …فلقد احسست باني أذللت من شدة احتقارك و استهانتك بي… بذكائي… و كفاءاتي الفكرية و اظنني اعـبر هاهنا عن مكنونات العديد من الطبقات الاجتماعية …من جميع المشارب الاقتصادية و الفلسفية ..الاكاديمية و المهنية و الفنية…فجـيـمناسـتيك الاعصاب على  قناة نسمة  علمني اكثر من ما مضى معنى المعاناة الفكرية و نعمة الجهل عندما تستحيل لغة السين و الجيم ..و تبقى افواه الصحافيين مكممة من الدهشة و الاستغراب من انقلاب دفة الزمان و المفاهيم ما ان تلامس بعض المؤخرات كراسي المسؤولية…؟؟؟ 

لا تقاطعني …لا تشتتني ..اتركني اجيب…لا مجال  ..لا يجب ؟؟ ..هل خطر على ذهنك يا سيدي انك …لن تكتب حتى سؤال واحدا من اسئلة الصحافة التونسية ؟ لم تأخذ حتى دقيقة واحدة لتمعن النظر في ساعتك و تدرك انك التهمت تسعا و تسعين بالمئة من برنامج حوار وطني …متنفس حرية فحولته بالفلسفة و المنهجيات و الاشكاليات ..لــبرنامج  الفلسفة التقليدية التي دفناها مع شعارات التهليل و التزغريد الزحامية …. 

 الم  بخطر في ذهنك إننا لاحظنا انك حتى لم تلتقط سؤالا واحدا …لم تكتبه ..لم تحدد أبعاده.. لم تشكل منهجية رده و لم تتحاور مع محاوريك ..أنا أبدا لم اعهد هذا…. فمنذ نعومة أظافري و انا أشاهد الحوارات و المساجلات السياسية و الثقافية و الاقتصادية.. الفرنسية و الإيطاليةو المصرية و الإنجليزية ..إنا اعشق ثورات الفكر في اصحاب السياسة و الدبلوماسية… اهل الثقافة و الفن ..اعشق ذلك الزخم ذلك الموج الهادر الصارخ المتناثر المتحضر..المحاور ..اعشق تلك الهداوة و السلاسة في تسديد الهدف في مرمى المساجل الاخر ..مباريات الفكر و المداولة و المسائلة المتوازنة المحترمة ..رايتها كلها…. شاهدتها و راقبت ابتسامة الانتصار المرح ..المتشرف بانه أقنعك و حاورك …اعشق حمى التفكير و صبر تشكيل الإجابة و استعمال الكلمات يا صاحب الكلمات . 

يا سيدي الوزير ..ألا تظن بان زياراتك لصالونات فرنسا و بلجيكا ..و كاترين و اليو ماري و ملامسة عتبات المجلس الاوروبي قد غيرت فيك ..بعض المبادئ التي غردتها في سرب المعارضة المهللة بالنقلة النوعية….و لا أزيد الطين بلة ان قلت ان الصحافة لم تتجرأ ان تزيد مهانتـها ..بأن تسألك عن البقية او حتى تذكرك بأنك تهت في عنوان الأغنية ..و انك غردت مئة و عشرين دقيقة في أوبيراليات أكاديمية منفردة …اثارت ألف سؤال؟؟؟ 

يا سيدي الوزير 

 اسمح لي الان و قد بردت اعصابي الحديدية و استرجعت شيئا من جلادتي و استبصاري 

ان من استضافوك و قبلت دعوتهم ..قد قاموا بحملة مضادة ضدك سلفا… أثارت حفيظتك و غضبك و انا هنا، لا اريد ان اكون مضطهدة و لا متجبرة ، فلك كل الحق في الدفاع عن النفس و اظهار الحق من الباطل و تنوير السامعين لما طـالـك من سياط الالسنة و الاقلام الحادة على المزاج الدبـلوماسي الهادئ الصبور المتأني 

لقد وددت لوأنك جررتهم الى ميدان المساجلة و المبارزة الفكرية القلمية الدبـلوماسية  بسلاسة و رتابة و حس بصيرة ..كما اعتدنا رجالا من عيارك و تكوينك ..وددنا ان نسمعك تجيبهم بتلك التهذيب الدبلوماسي الاثير لاهل الاروقة المخملية و تذكرهم بانهم يخاطبون اهلها و شعابها.و انهم عرفوا أشياءا و غابت عنهم اشياء.. آن تهجم بعض الأقلام عليكم لم يثر إلا استغرابكـــم من موضوعية القلم ربما ..و حصافة الفكر و تبصر مواطئ الكلمات لدى القارئ و المستمع ..و اهمية الرزانة في استسهال الإخبار و تناولها كي لا تثير النيران خارج قدر النار ..فتلك مهام أهل الرزانة و الابداع العلائقي .. 

يا سيدي الوزير أحمد ، 

لقد أدركنا و نحن نشاهدك انك أتيت لقضاء ثأر …لتصفية حساب مع مجموعة من الصحافيين « المشاغبين » حسب رؤيتك الدبـلوماسية العريقة و أنا و… نحن لا نريد ..تحويل احد الى موضوع سخرية او تهكم مجاني ..لكنك يا سيدي سمحت بذلك لما تعاليت و تجاهلت و حولت و استمت في خطبة التقويم الاخلاقي للـصحافة و للمهنة . ….فمنـعت الناس ان تتجمع حولك و تستنصر لك و تذود عنك السطور التي كتبت..عنك …لنٌقُل ..ظلمًا ..و إستنتاجات متسرعة ؟؟ فكان لقاء الديبلوماسي المتجرد من الديبلوماسية و اللغة المخملية و سلاسة الفكر و التلاعب بالابجدية السياسية لصالح الصورة و الاشعاع …فيا سيدي الوزير تونس ..اليوم اليك و الى خبرتك الطويلة ..و عراقة الاسلوب محتاجة …و في امس الحاجة ،  فتحول الاهتمام من مجرد ردود ..ديبلوماسية على اسئلة صحفية …فضولية …شعبوية ..جهوية ..مركزية ..وطنية الى هذه  « الطريحة  » التلفزية ..بالفلقة على الطريقة المؤدبية ….فكاننا في كٌتابِ آعزك الله ؟ 

يا سيدي الوزير ، 

ان الشأن اليوم يتعالى عن الاسماء و المسميات …وددت لو انك حللت هذا اللإشكال خارج اطار الكاميرا على الطريقة الديبلوماسية التي عهدناها فيك… فكم من الكواليس و كم في الكواليس انتزعت فتائل النزاعات …؟؟  و ظهرت علينا بابتسامتك الهادئة الرزينة ..و كلماتك المختصرة …و أمثلتك الدبلوماسية الرقيقة الرشيقة المرحة السلسة على الفهم و الفكر ..فكم من دبلوماسي يتنازل عن علياءه و ينزل للجموع زمن ساعتين ليحول الدنيا و يقعدها من جديد و يغير المفاهيم المتلخبطة في أدمغة المستمعين و يأطر الحسابات التي تأخذ في عين الاعتبار في المنظومة الدبلوماسية ..و التحالفات الثقافية و الاقتصادية و مخاطر السعي الرخيص للتصريحات النارية و مغبة الجري في فلك بعض الأقطار الصديقة و الشقيقة التي تصرخ باللجان و الثورات و الانقلابات و الحكومات الوضعية و اللاعلمانية ..الخ إلخ إلخ … يا سيدي الوزير ، 

لسنا بهذا الوهن السياسي الذي يعيقنا عن إدراك الألعاب و المخاطر و الإغواءات و إمكانية الانسياق الى منعرجات أفعوانية …لنا من المدارك بان بعض الأمور يجب ان تنتظر قليلا من الوقت لكي تبرد و تستطيع ان تعقِل منها الغث من السمين و انه ليس كل من سيـضرب الطبل فهو طبال أيقاعي فريد؟؟  لكنك يا سيدي الوزير …كان بالإمكان ان تصورها لنا ..عــلى الطريقة الهوليوودية …و ان توظف سلاسة عبـد العزيز العروي لتمضي معنا أمسية رائقة خفيفة ظريفة.. و كما تقول اللغة الدبلوماسية تدخلنا من الباب و تخرجنا من الخوخة ..و نحن نقول يا جمال و يا سلام …و من غدٍ ندرك كم كنت داهية و فنان و جعلتنا نحلم بصبايا الهند و عنب الشام … 

و السلام . 



Bonjour tout le monde !

Bienvenue sur Unblog.fr, vous venez de créer un blog avec succès ! Ceci est votre premier article. Editez ou effacez le en vous rendant dans votre interface d’administration, et commencez à bloguer ! Votre mot de passe vous a été envoyé par email à l’adresse précisée lors de votre inscription. Si vous n’avez rien reçu, vérifiez que le courrier n’a pas été classé par erreur en tant que spam.

Dans votre admin, vous pourrez également vous inscrire dans notre annuaire de blogs, télécharger des images pour votre blog à insérer dans vos articles, en changer la présentation (disposition, polices, couleurs, images) et beaucoup d’autres choses.

Des questions ? Visitez les forums d’aide ! N’oubliez pas également de visiter les tutoriels listés en bas de votre tableau de bord.