البلدية البلدية …

Posté le 8 février 2011

حملة بلدية ….و البقية ..معروفة على قد النية ..و اللي شايحة ..ريقو..يدخل للبلدية و يضمن الشهرية …القصة معروفة ..و التطورات الماراطونية ..اليوم اصباح الخير يا سيدي و يا للاتي ..انتي روحي و حياتي …و توبا …يمسح الصباط ..في عتبة البلدية ..يعطيك الكلات…و  …الحكاية محفوظة كيما الاية القرأنية….و  كيما  حديث ناس بكري يرحمهم و ينعم اعليهم ما خلاوو شىئ بلاش قواعد و لا مثال … .اللي يقول المودب هاكا هو..و اللي يشوش عليه أفوى..ياhamdallah 

 رحمان يا رحيم …هو من البلدية رجيم ..تقول اعليه اكفر و قال اكلام ما هووش حلوو ..و ياسر مر …اتقول البلدية ولات دار الخلد ..و اللي قايم اعليها رضوان موش ولد فــرد…..ايام الحملات البلدية ..التنويرية ..علاخاطر في الحملة البلدية الانوار تشرق صباح و ليل و ينساوو توصيات الاقتصاد في الطاقة اللي قهرونا بيها تواى خمسة سنيين …و تنظاف الشوارع القدامية و الخلفية و الجانبية و حتي المستقبلية …و الحووم اللي عمرها 200 سنة تواللي على اجندة الأعمال الخارقة . الجماعة من حومة لحومة..و العرق للركايب..اللي سويقاتو  مفتولة ..راضية اعلييه اميميتوو..و اللي يمشي بالنفس….ستار ربي ..وقت الحز…من القايمة يتجز..كيما روؤس الثووم.. 

و للاضافة موش ..توى ..أنا و اعوذ من كلمة أنا افهمت اعلاه اختارووو شهر ماي للانتخابات ….الحقيقة يعتييه الف صحة الراجل اللي دبر اعلييه فرنتوو مهف…تقول انتيي ..كان عملوو الانتخابات في…قلب الشتاء…ديسمبر ..جانفي.. الناس وقتها ماهييش لاهيا بيهمم …اللغاريييت تا الللوناس..وقتها تفيع في نوافير …مهرجانات ..الشتاء…و الأرصفة …حفر حفر ….و اللي ينجي من الاولى يزور الثانية و سعدك فين تحط ساقك…الحدائق في همها تحرك…البرك المائية تذكرك بربوع بلادك الغارقة تحت الماء…..و الاغصان الطايحة ..تخليك تتذكر اخر مرة جات فيها البلدية تلم فضلات الحدائق اللي قريب تبووس يد العامل البلدي و تقولوو ..براس العزووزة هزني ..راني … »س.د.ف. » و الفضلات المكدسة .و جماهير القطط و الكلاب الضالة اللي عاملة هرج …و مرج في الحوم ..و الأزقة . بالطبع الواحد في عز الغصرة الشتوية ..كان يرى الحملة البلدية .لما كشاكشوو..تتطاير و عينييه تتزارق.و ما عاد يفهم شيء…..لا قايمة ولا صايمة …و يحشش اعلييهم  حشيشة  رمضانية … 

و تم الاختيار السليم على شهر ماي للاسباب السابقة الذكر …اللي يقلك شهر الربيع ة الاحاسيس ..الشاعرية  و النوار و العصاقير تزقزق..يا بابا …..و تلقى الجماعة ..تزور و تستوصى بالناس و توعد و لا يزي ..بالمشاريع الشافية و الكافية اللي تستجيب لطبيعة الحي..و الاحتياجات ..الاساسية ..التي اصبحت هبة ..موسمية…بلدية..حبني خلال الانتخابات…ضع الورقة السحرية .. تحبك البلدية ..بعد….يحــلها ربي..؟؟ و خلال الحملة البلدية ننصحكوم …انكم تقدموا رخص البناء التتي استحال دراستها طيلة الفترة السابقة للبلدية المنحلة …و سوف تسمعون عجبا عجابى ..فترى الوعود و الحلول و الافكار الخلاقة للعادة .. و السريعة تنبعث كالسحر ..لاجل حل مشاكل المتساكنين الناخبين …فقط….؟؟ 

ان الامر الاكثر اثارة للاعجاب هي قوة التحمل التي ..يعبر عنها المنتخبون خلال هذه الحملة فتراهم همة و نشاط …و يكلمون الناس و تنتعش ذاكرتهم و تتفتق ..موهبة ألمعية تسمى الفراسة …  فيتعرفون على الناس و ينادونهم باسمائهم و يعلرفون اسماء ابائهم و جداتهم ..و ترى ذكريات الطفولة تعود كالسيل الهدار….لكن ما ان تدق الساعة ..و تقفل الحصالات الانتخابية …و تفرز الوريقات …و تشطب الاسماء ..المتفق عليها مسبقا ..في جلسات ..المختارين ..و المتنعمين برضاء..المنمقين… من غد الانتخابات ..يا صاحبي لا تحزن ان ..نسوا حتى انك كنت منسق حملتهم الانتخابية ..و عندما تدق ساعة الجد و يظهر كل على حقيقة معدنه …و شد نفسك ..و اضحك و الا ابكي ..من المفاجأت و الحكايات ..لان القطار قد انطلق ..لمدة خمس سنوات …و سوف تكون سعيدا ..ان رأت وجه واحد منهم ..و لو حتى في رواق البلدية نفسها لانه اصبح يدخلها ..خلسة كي لا يقابل المواطنين و لا شكواهم ..و لا يحضر الا للتشريفات و الوزراء و الولاة و الشخصيات المرموقة….او للحفلات و الافتتاحات ..و يتضاربوا بالبووكس على التذاكر المجانية …ملا بلدية…و ملا حكايات . 

الحكايات عاملة كيما الغنايات …البايتة..موش منهم …منا احنا ولينا مغرومين ياسر ….ياسر بالمسلسلات التركية و ..الدراما ..ولات تجري في دمنا اللي يقلك ولينا نشموها و هي طايرة و حتي قبل ما تفقس من البيضة ..و احنا نيتنا ديما سليمة ..راهو ..موش منا من الدمار اللي تعدى على رؤوسنا …واحد ولا عامل شركة اخراج متنقلة …و تنبير و حسن تدبير ….و البلدية هي الضحية المفضلة لينا …مو قالك مقدرش على …والا زعمة احنا نتخيلوو…و احنا ظالمينهم. 

الحملات البلدية تنطلق مع حملة تطهيرية …للقنوات الظاهرة و الخفية ..لكي لا يلسع الشاف الجديد ..و يصاب بما نذوقه منذ امد ..و تقوم الايادي البيضاء بارسال مبعوث سلام الى الحي المعقود زيارته …يترجى و يتمسكن على وزن ..تفعل الشسء اي تظاهر به و هو مدعي …اي انه بالفلاقي .. » يتنوفق..و يتلون.. »..و لشدة  خوفهم من بعض الاحياء فهم لا يدخلونها الا مع ..شديديٌ الامر فيها ..كي لا تطولهم الالسنة اللاديبلوماسية …مالا حملة ..تقول حملة ..تعارفية ..ماهي فرصة للتعارف مع بعض اللي انتخبناهوم ..5 سنوات الى الوراء و نشوفوهم ..اش زادوو ..و نقصوو….؟ بالكشي يوصيوش..حويجة؟ …  اما المجموعات المسالمة ..التي تنتظر في الحل فانها تهلل و تطبل و في اغلب الاحيان فهي تحصل على كاشي قوي جداا ..جداا..لانهم ان لم يحصلوا على مبتغاهم فاول دورة بلدية ..تتحول الى مسلخة ..أنتحابية …و تتكشف المساومات و التشكشيكات ..الجانبية ..و تجد الشاف ..يتصبب عرق ..و قريب يولول ..و يستوصي  خيرا بالمواطنين…الغاضبين …و يعدهم بالخير القريب..؟؟ اما اللي لا يحضر الجلسة ..فهو من فصيلة القوائم الموسمية…لا حاجة له الا زمن الطوارئ..؟؟ لاننا في ..زمرة دم الاحمر القاني ..المستعد ..لرفع الهمة …و الاتحاد ضد الكريات البيضاء ..؟؟ اما اجمل ما في الامر ..وقت القرعة ….بالضمة موش بالنصبة…لان القرعة ..طلعت قرعة…و البلية بفضل الايادي البريئة…تقصت جوينحاتها ..بفضل اوليداتها …..وكيما الغوناية القديمة….و تيتا تيتا …اميمتها جابتلها حويتا ….و الصلاة على النبي …كيف تشوف الاضواء المشعة من الوجوه المنعشة..و المنتعشة ..و اللي..ما يعرفش يقول  سنافر؟ 

 

Il n'y a actuellement pas de commentaire pour cet article.

Laisser un commentaire